حـقـائق مـصـر HAKAEK-MISR

حقائق وأسرار ووثائق حروب مصر مع إسرائيل.. من ألعدوان ألثلاثي 1956 حتي حرب ألعبور ألخالدة 6 أكتوبر 1973


    بيت لهيطة اسم لا ينكر فى الخدمات البحرية

    شاطر
    د. يحي ألشاعر
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    المساهمات : 310
    تاريخ التسجيل : 06/10/2018
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    بيت لهيطة اسم لا ينكر فى الخدمات البحرية

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الخميس نوفمبر 08, 2018 8:20 pm


    بيت لهيطة اسم لا ينكر فى الخدمات البحرية







       (*) بيت لهيطة اسم لا ينكر فى الخدمات البحرية (1)

       وعلى سبيل المثال وليس الحصو وتقديرا للعائلات المصرية البورسعيدية التى قدمت للمدينة الكثير من الخير على مدى أجيال طويلة عندما دخل المصريون عالم التوكيلات الملاحية واحترفت هذا العمل بشكل يدعو للأعجاب وأحظاها إحترام الأجانب لحسن الأداء يذكر منها على سبيل المثال فقط وليس الحصر

       1 - ما دونه ألمهندس عبد ألحميد أبوبكر، رئيس هيئة قناة ألسويس سابقآ فى مذكراته " قـناة ألسويس وألأيام ألتى هزت ألدنيا " الصادر ضمن سلسلة دار ألمعارف (1)

       " كان بيت لهيطة من أقدم البيوت المصرية التى تعمل فى البحر والتى ساهمت الظروف التى أعقبت التأميم فى أن يصعد السلم قفزا ، كان الجد الأكبر ( على حسنين لهيطة ) من أوائل الذين بدأوا العمل فى بورسعيد عند ابتداء العمل فى حفر القناة

       وكان موطنه ومركز نشاطه ومقره بمدينة دمياط حيث كان يعمل بالتجارة والملاحة وله صلات تجارية كثيفة بموانئ شرق البحر الأبيض المتوسط وكان كثير الحركة وكون عدة نشاطات تجارية وملاحية ببورسعيد

       وكون عائلة كبيرة من البنين والبنات عاش أغلبهم فى بورسعيد واشتهر بعض منهم مثل المرحوم على على لهيطة الذى كان لفترة طويلة عضوا بمجلس النواب وله تاريخ فى الحركة الوطنية مع الزعيم الراحل سعد زغلول باشا كما كون الأخوة الثلاثة ( يوسف ) و ( ابراهيم ) و ( صديق ) لهيطة شركة للتجارة والملاحة استمرارا لعمل والدهم

       وكان نشاطهم الملاحى هو النشاط الوحيد المصرى فى قطاع الملاحة فى بورسعيد بين مالايقل عن خمسين شركة ملاحة أجنبية

       وقد استمر فى هذل العمل بعدهم أولاد صديق لهيطة جمال ومحمد ووائل ، ورغم محاربة شركات الملاحة الأجنبية لهم - حيث كان هناك شبه احتكار - تمكنوا من ارساء كيان شركة ملاحة على اسس علمية وعالمية كبيرة عملت فى هذا الخقل الى سنة 1961 حين تأميم شركات الملاحة عموما فى مصر ،

       قد توسعوا خارج مصر فى النشاط الملاحى وما يتفرع منه من أعمال ، وقد نشاء النشاط السياحى لتلك المجموعة من خلال نشاطهم الملاحىوقد طور هذا النشاط فيما بعد وأخذ شكلا كبيرا ضخما احتوى على القرى السياحية على البحر الأحمر والبحر الأبيض بشكل مشرف يساعد على نمو الأقتصاد القومى والسيرة السياحية المصرية


       د. يحى الشاعر



       مقتطف من سطور كتابى
       " الوجه الآخر للميدالية، حرب السويس 1956 ،
       أسرار المقاومة السرية فى بورسعيد"
       بقلم يحى الشاعر
       الطـبعة الثـانية 2006
       طبعة موسعة
       رقم الأيداع 1848 2006
       الترقيم الدولى ISBN 977 – 08 – 1245 - 5



       (1) قـنـاة ألـسـويـس وألأيـام ألـتى هـزت ألـدنـيـا، مـذـكـرات ألـمـهـنـدس عـبـد ألـحـمـيـد أبـوبـكـر رئـيـس هـيـئـة قـنـاة ألـسـويـس سـابـقـآ دار ألـمـعـارف (كـتأب أكـتـوبـر)


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 23, 2019 8:24 am