حـقـائق مـصـر HAKAEK-MISR

حقائق وأسرار ووثائق حروب مصر مع إسرائيل.. من ألعدوان ألثلاثي 1956 حتي حرب ألعبور ألخالدة 6 أكتوبر 1973


    سيناء في الإستراتيجية والسياسة

    شاطر

    د. يحي ألشاعر
    Admin

    المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 06/10/2018
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    سيناء في الإستراتيجية والسياسة

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في السبت أكتوبر 06, 2018 12:01 pm

    سيناء في الإستراتيجية والسياسة










    سيناء في الإستراتيجية والسياسة

    إذا تم وضع المدخل الشمالي الشرقي لسيناء تحت عدسة مكبرة، فسوف يتضح أن مثلث سيناء هو العقدة التي تلحم إفريقيا بآسيا ، وأن المثلث الشمالي منها، والذي يحده جنوباً الخط من السويس إلى رفح تقريباً، هو حلقة الوصل المباشرة بين مصر والشام. وبمزيد من التحديد، فان المستطيل القاعدي الشمالي، الواقع إلى الشمال من خط عرض 30ْ تقريباً، هو إقليم الحركة والمرور والوصل، في حين أن المثلث الجنوبي أسفل هذا الخط، هو منطقة العزلة والفصل. الأول يحمل شرايين الحركة المحورية والحبل السري بين القارتين، والثاني هو منطقة الطرد والالتجاء التي آوت إليها بعض العناصر المستضعفة أو المضطهدة .

    ولما كان طريق الخطر الخارجي البري إلي مصر هو الشام أساساً ، وكانت سيناء تحتل النقطة الحرجة بين ضلعي الشام ومصر اللذين يكونان وحدة استراتيجية واحدة، أصبحت سيناء "طريق الحرب" بالدرجة الأولى، لأنها معبر أرضي، وجسر استراتيجي معلق أو موطأً، عبرت عليه الجيوش منذ فجر التاريخ عشرات، وربما حرفياً مئات، المرات جيئة وذهاباً. (تحتمس الثالث وحده عبر 17 مـرة !)



    .............."



    د. يحي ألشاعر


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 1:46 pm